CLICK HERE FOR THOUSANDS OF FREE BLOGGER TEMPLATES »

غزه الصمود صبرا

الاثنين، 21 يوليو 2008

صور مشرقه من حياه السلف


ان شاء الله هحاول اقدم لكم صور متنوعه مشرقه من حياه سلفنا الصالح لعلنا نتبعهم

اليوم ساتكلم عن الجهاد

قصه عجبتنى جدا قلت انقلهالكم

فيه واحد من سلفنا لايعرفه الكثير ولكنه بطل يستحق المعرفه
اسمه بسر بن ارطأه رأى جيش الاسلام كلما تقدم كُسر ..كلما تقدم كُسر.. ما الذى يحدث؟

ياتى كمين من النصارى ولا يدرى اين هذا الكمين!

فرجع جيش المسلمين وتحصنوا ... فخرج هذا الرجل على فرسه فرأى احدى الكنائس وبجوارها براذين من براذين النصارى الفرسان
وعلم ان هذا الكمين مختبئ فى تلك الكنيسه

فماذا يفعل هذا الرجل؟؟

ربط فرسه عند الكنيسه ودخلها وحده واغلق الباب خلفه
ولما رآه النصارى تعجبوا : ماذا يفعل هذا الرجل؟!!
فرفع السيف واخذ يقاتلهم فى الكنيسه فقتل ثلاثه واصيب بمقتله
وبحث عنه المسلمون فلم يجدوه .. ثم وجدوا فرسه عند الكنيسه وسمعوا جلبه داخل الكنيسه .. فعلموا انه يقاتل وحده فكسروا الباب ودخلوا عليه وهو يقاتل وهو يمسك بامعاؤه
قد شج بطنه وسقطت امعاؤه فامسكها بيده وهو يقاتل النصارى بيده اليمنى ... فاخذوا يقاتلون معه حتى قتلوا النصارى واسروا من اسروا منهم فلما جئ به وارجعت امعاؤه الى بطنه وعولج

قال النصارى: نناشدكم بربكم الا اخبرتمونا من هذا؟
قالوا :هذا بسر بن ارطأه
قالوا : والله ماولدت النساء مثله ..والله ما ولدت النساء مثله

الان ايها الاخ الداعيه و ايتها الاخت الداعيه:

لماذا يمنعك الخوف ؟ لماذا تفكر فى الموت؟
لماذا دائما يرهبك العذاب ؟ وهذا السجن وهذا الطرد وهذا القتل وهذا الزحف؟
الم تعلم ان الموت واحد فلتكن ميته فى سبيل الله

اعلم ان هذا ليس وقت الجهاد بالسلاح فى معظم البلاد
ولكن الجهاد الاكبر هو قول حق عند سلطان جائر

فكلنا فى موقف الجهاد ولكن بطرق مختلفه
الجهاد انواع( جهاد الشيطان وهو اسهلهم_ وجهاد النفس _ وجهاد الاعداء ...)
فلتكن مجاهد فى سبيل الله

فنحن امه الجهااااااااااااد

هذا الرجل دخل للموت برجليه ولم يخف الا الله
ونحن نخاف ان نعطى نصيحه لاخواننا او نامر بمعروف او ننهى عن منكر

الى متى؟؟؟؟ الى متى؟؟!!!

عن زيد بن أسلم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا يزال الجهاد حلوا ً خضرا ً ما قطر القطر من السماء وسيأتي على الناس زمان يقول فيه قراء منهم: ليس هذا بزمان جهاد فمن أدرك ذلك الزمان فنعم زمان الجهاد ، قالوا : يا رسول الله أو أحد يقول ذلك ؟ قال نعم من لعنه الله والملائكة والناس أجمعون ) صححه الألباني

فشمروا الايادى وهيا الى الجنان

الأربعاء، 9 يوليو 2008

اسرعى العوده


احبكِ فى الله..كلمه لطالما قلتها لك وقلتيها لى

اتعرفين معناها اخيتى ؟؟

معناها ايخاء ومحبه واخلاص وتضحيه ونصح وايثار واكثر من ذلك بكثير
كنا نعيش معانيها وتعينينى على طاعه مولانا
كنا نجتمع على طاعه ونتفرق على طاعه
تّرفعنا عن الصغائر وجعلنا حياتنا لله

اتذكرين عندما نتلوا ايات الرحمن سويا ... اتذكرين شعورنا حينئذ والحب الذى يزيد بيننا مره بعد مره.. لانه لله وحده

مالى اراكِ قد تغيرتى حبيبتى وتبدلتى !!
مالى اركِ حدتى عن دربى!!

تقولين لى ساعود !!!
اعرف انكِ ستعودين ولكن متى؟

متى اخيتى ؟؟؟!!

لا استطيع ان اصف هذا الشعور القاتل الذى انتابنى عندما شعرت انكِ تتفلتين من بين يديا

لماذا ؟ لماذا تريدين ان تبتعدى قليلا ثم تعودين
اما وجدتى السعاده فى طريق الله؟!!
اما وجدتى الحب صادقا فى الله؟!!
لماذا تريدين ان تستمعى لكلامك فقط؟
لست ازن عندك حتى جناح بعوضه؟!

لا يا اخيتى ما على هذا تآخينا ولا على هذا تعاهدنا

انسيتى العهد الذى كان بيننا .. انسيتى ميعادنا تحت عرش الملك ام تناسيتى !!!

لم اعهدكِ تجفينى ..

حبيبتى طال البعد عنا ولا ادرى متى اللقاء

ليس لقاء الابدان... ولكن لقاء الروح والوجدان

حبيبتى سامحينى

اشعر بغربتك عنى هذه الايام
اشعر بوحدتى فى دربى رغم من حولى من الاعوان
كم كنت اتمنى دفعك لى يوما بعد يوم
كم كنت اتمنى نصحك لى فى كل يوم

تقولين ساعود!!

بالله عليكى لا تطيلى البعاد فالبعد يولد الجفاء
ولا يوجد بين المتحابين فى الله جفاء

اعلم ماتعرضتى له من محن ولكن المحن تعلم الثبات
تعلم التمسك بالدين والقرب من الجليل
اريد ان اسالك ... اترضين بحالك؟؟

ابعد التلذذ بالطاعه نقف على شفا حفره من النار

استشعر باننا كنا نسير فى ربا الحدائق والرياض وفجاه تركتينى وقلتى لى ساذهب لانظر من فوهه هذا البركان ولا تخافى علىّ
اتعتقدين انى لن اخاف عليكِ وانا ارى هذا الخطر المحقق

ارجوكى اسرعى العوده

حين يصلكِ كلامى اجيبى على سؤالى

هل تستطيعين ان تعودين الان ؟؟؟
ام ستتركينى وحدى والله يعلم سنلتقى بعد ذلك ام لا

لا تتركينى ووحشتى هذه
لاتتركينى ولو لطرفه عين

انى لا استطيع الاستغناء عنكى واعتقد انكِ ايضا لا تستطيعين

فاذنى للفراق ان ينتهى وللقاء ان يبتدى